مفاهيم

التكنولوجيا المالية

يطلق مصطلح التكنولوجيا المالية Financial Technology (أو Fintech اختصارًا) لوصف التقنيات الجديدة التي تسعى إلى تحسين وتطوير الخدمات المالية. تُستخدَم التكنولوجيا المالية بشكل أساسي لمساعدة الشركات ومُلاك الأعمال والمستهلكين على إدارة عملياتهم المالية وأنشطتهم بشكل أفضل، وذلك من خلال استخدام برمجيات وخورازميات متخصصة تعمل على أجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية.

عندما ظهرت التكنولوجيا المالية لأول مرة في القرن الحادي والعشرين، كان المصطلح يُطبق في البداية على التكنولوجيا المستخدمة في الأنظمة الخلفية للمؤسسات المالية القائمة، ومنذ ذلك الحين، حدثت نقلة نوعية أدت إلى زيادة التوجه نحو الخدمات الموجهة نحو المستهلك، وأصبحت التكنولوجيا المالية تشمل الآن قطاعات وصناعات مختلفة، مثل التعليم والخدمات المصرفية للأفراد وإدارة الاستثمار، وذلك على سبيل المثال لا الحصر.

تشمل التكنولوجيا المالية أيضًا تطوير واستخدام العملات المشفرة مثل البيتكوين. بصفة عامة، يمكن تطبيق مصطلح “التكنولوجيا المالية” على أي ابتكار في كيفية تعامل الأفراد مع الأعمال التجارية، بدايةً من اختراع النقود الرقمية وحتى إمساك الدفاتر ذات القيود المزدوجة.

تصف التكنولوجيا المالية الآن مجموعة متنوعة من الأنشطة المالية، مثل تحويل الأموال أو إيداع شيك باستخدام هاتفك الذكي، أو إدارة استثماراتك بدون مساعدة من شخص فعلي.

إن شركات التكنولوجيا المالية الأشهر (والأكثر تمويلاً) تشترك في نفس الخصائص: حيث أنها مُصممة لتهديد وتحدي مزودي الخدمات المالية التقليدية، عن طريق التعامل بذكاء أكبر، وخدمة قطاعات محرومة أو توفير خدمة أسرع و أفضل.

آفاق التكنولوجيا الرقمية تتسع باستمرار

تقدم مؤسسات الخدمات المالية مجموعة متنوعة من الخدمات تحت مظلة واحدة، وتوزع التكنولوجيا المالية تلك الخدمات وتقسّمها إلى عروض فردية. إن الجمع بين العروض المبسطة والتكنولوجيا يمكّن شركات التكنولوجيا المالية من زيادة كفاءتها وتقليل التكاليف المرتبطة بكل معاملة.

التكنولوجيا المالية والتكنولوجيا الجديدة

إن التقنيات الجديدة، مثل تعلُم الآلة / الذكاء الاصطناعي، والتحليلات السلوكية التنبؤية، والتسويق القائم على البيانات، سوف تتخلص من التخمين في القرارات المالية، فتطبيقات “التعلم” لا تتعلم عادات المستخدمين فحسب، بل ستشرك المستخدمين في ألعاب تعليمية لتحسين قراراتهم المالية المتعلقة بالإنفاق والادخار. تعد التكنولوجيا المالية أداة مهمة أيضًا في تقنية خدمة العملاء الآلية، حيث تستخدم روبوتات الدردشة وواجهات الذكاء الصناعي لمساعدة العملاء في المهام الأساسية وتقليل تكاليف التوظيف أيضًا. تُستغَل التكنولوجيا المالية أيضًا في مكافحة الاحتيال من خلال الاستفادة من معلومات سجل المدفوعات للتحذير من أي معاملات غير اعتيادية.

من مجالات التقنية المالية الأكثر نشاطًا:

  • التمويل الجماعي
  • تحويل الأموال والمدفوعات الرقمية
  • العملات المشفرة.
  • تكنولوجيا التأمين (Insurtech): التي تسعى إلى استخدام التكنولوجيا في تبسيط صناعة التأمين.
  • التكنولوجيا التنظيمية (Regtech): التي تسعى إلى مساعدة شركات الخدمات المالية على الوفاء بقواعد الامتثال في الصناعة، خاصة القواعد المتعلقة بمكافحة غسل الأموال وبروتوكولات “اعرف عميلك” التي تكافح التزوير والسرقة.
  • المستشار المالي الآلي: وهي تقنية تستخدم خوارزميات لتقديم نصائح استثمار آلية لتقليل التكلفة وزيادة وتسهيل الوصول للخدمات.
  • غير المتعاملين /غير القادرين على التعامل مع البنوك: الخدمات التي تسعى إلى خدمة الأفراد المحرومين أو منخفضي الدخل الذين تتجاهلهم البنوك التقليدية ولا تخدمهم كما يجب.
  • الأمن السيبراني: نظرًا لانتشار الجرائم السيبرانية والتخزين اللامركزي للبيانات، أصبح الأمن السيبراني والتكنولوجيا المالية متداخلين معًا.

مُستخدِمو التكنولوجيا المالية:

ينقسم مستخدمو التكنولوجيا المالية إلى أربعة فئات رئيسية، وهي:

(1) الأعمال الموجهة للأعمال (B2B) بالنسبة للبنوك و(2) عملائهم التجاريين

(3) الأعمال الموجهة للمستهلكين (B2C) بالنسبة للأعمال التجارية الصغيرة، و(4) المستهلكين.

إن التوجهات ناحية المعاملات المصرفية الهاتفية، واللامركزية للوصول للمعلومات، ستمنح الفئات الأربعة فرصًا للتفاعل بطريقة غير مسبوقة.

أما بالنسبة للمستهلكين، فالحقيقة هي أن التكنولوجيا المالية الموجهة للمستهلك تستهدف جيل الألفية بشكل أساسي، نظرًا لعددهم الضخم وارتفاع قدرتهم على الربح، بينما لا تقدم سوى القليل للعملاء الأكبر سنا لأنها تفشل في التعامل مع مشكلاتهم.

القانون والتكنولوجيا المالية

إن الخدمات المالية من بين القطاعات الأكثر تقنينًا وتنظيمًا في العالم، وقد تضاعف المشكلات القانونية بالنسبة لهذه الشركات مع اندماج التكنولوجيا في عمليات الخدمات المالية.

على سبيل المثال، أتمتة العمليات ورقمنة البيانات يجعل أنظمة التكنولوجيا المالية ضعيفة أمام هجمات المخترقين، وأحدث عمليات الاختراق التي جرت في شركات بطاقات الائتمان والبنوك هي مثال واضح على سهولة وصول القراصنة الرقميين إلى الأنظمة وقدرتهم على إحداث ضرر هائل فيها.

بعض الشركات الحاصلة على تصريح تجربة التقنية المالية في أعمال الأوراق المالية​ من قِبل هيئة السوق المالية:

١- شركة التمويل الجماعي المحدودة (سكوبير).

٢-  شركة منافع المالية.

٣-شركة فالكم للخدمات المالية.

 

المصدر:

https://www.investopedia.com/terms/f/fintech.asp