مفاهيم

منهج التسويق الشامل

قد تختار الشركة استخدام منهج التسويق الشامل (Holistic marketing approach) إذا كانت مقتنعة أن جميع جوانب استراتيجيتها التسويقية مرتبطة ببعضها. إن تطوير برامج تسويقية مثل: المزيج التسويقي، وتصميم حملات التسويق، وتطبيق عمليات التسويق، ليست عمليات منفصلة عن بعضها في ظل مفهوم التسويق الشامل. بدلاً من ذلك، تتخذ الشركة قرارات التسويق وتطبق الحملات بناءً على ما يحقق هدف المنظمة العام.

تضع عملية التسويق الشامل في حسبانها اعتبارات مثل المساهمين والعملاء والموظفين والموردين والمجتمع ككل أثناء إنشاء وتطبيق استراتيجيات التسويق. اكتسب التسويق الشامل شعبيته من معدل التشبع المرتفع والمنافسة المتزايدة في الأسواق. تُدرك الشركات أن بإمكانها التميُز عن منافسيها من خلال تطبيق منهج التسويق الشامل، وأن تخلق تضافرًا بين الأقسام المختلفة في المنظمة في نفس الوقت.

بالرغم من اختلاف استراتيجيات التطبيق من شركة إلى أخرى، إلا أن كل منهج تسويق شامل يتضمن أربع مكونات أساسية، وهي: تسويق العلاقات، والتسويق المتكامل، والتسويق الداخلي، والتسويق الاجتماعي.

  1. تسويق العلاقات Relationship Marketing

إن هدف تسويق العلاقات هو بناء علاقات قوية طويلة الأجل مع أصحاب المصلحة المتنوعين، والأطراف المهمين الآخرين الذين تربطهم علاقة بالشركة. إن العملاء والموظفين والهيئات المالية والموردين والبائعين والوكالات التنظيمية والشركات المنافسة كلهم شركاء ضروريين للشركة، لأن كل منهم يؤثر تأثيرًا هامًا على نجاح أو فشل الشركة. يركز تسويق العلاقات على بناء علاقات مع أصحاب المصلحة، كما يتطلب الحفاظ على كل علاقة وتنميتها مع مرور الوقت.

  1. التسويق المتكامل Integrated Marketing

إن الشركات التي تطبق عنصر التسويق المتكامل ضمن استراتيجية شاملة تعمل على اتخاذ قرارات تسويق تخلق قيمة لأصحاب المصلحة من خلال توصيل رسالة تسويقية واضحة ودقيقة. إن جميع أنشطة التسويق المتكامل، بما في ذلك الإعلان، والعلاقات العامة، والتسويق المباشر، وتسويق الوسائل التواصل الاجتماعية، تعمل بالتزامن مع بعضها لضمان أن عملاء الشركة والشركاء لديهم نفس التصور عن الشركة، ويمرون بنفس التجربة معها.

  1. التسويق الداخلي Internal Marketing

يهدُف التسويق الداخلي إلى تلبية احتياجات موظفي الشركة المحددة، ويضمن رضا الموظفين عن عملهم، وعن فلسفة واتجاه منظمتهم ككل. يؤدي زيادة رضا الموظفين إلى زيادة رضا العملاء مع مرور الوقت، مما يجعل التسويق الداخلي عنصرًا محوريًا في التسويق الشامل.

إضافةً إلى زيادة رضا الموظفين، تستخدم الشركات التسويق الداخلي ضمن منهج التسويق الشامل لتحسين التنسيق بين الأقسام الداخلية. إن الهدف هو تقليل التضارب بين أجزاء الشركة المختلفة، وبالتالي زيادة التضافر في أنشطة التسويق المقدمة إلى العملاء.

  1. التسويق الاجتماعي Social Marketing

إن العنصر الأخير في التسويق الشامل هو التسويق الاجتماعي، يوسع هذا العنصر مجال تأثير الشركة بحيث يتجاوز العملاء الذين يستهلكون منتجاتها أو خدماتها ليمتد إلى المجتمع ككل.

يهدُف التسويق الاجتماعي إلى إنشاء مبادرات تسويقية قائمة على ممارسات أعمال سليمة أخلاقيًا، مثل الإنتاج غير الضار بالبيئة أو التفاعل ذي المعنى مع المجتمع المحيط. توفّر حملات التسويق المسئولة اجتماعيًا أسلوبًا آخر تستطيع الشركات استخدامه لبناء علاقات مفيدة ودائمة مع أصحاب المصالح والشركات.

المصدر:

https://www.investopedia.com/ask/answers/042715/what-holistic-marketing-and-how-can-it-be-applied-business.asp