مفاهيم

تمويل خارج الميزانية العمومية

التمويل خارج الميزانية العمومية (Off-Balance Sheet Financing) (OBSF) هو ممارسة محاسبية تسجل فيها الشركات أصول أو التزامات معينة بطريقة تمنع ظهورها في الميزانية العمومية. يُستخدم هذا الإجراء لإبقاء نسبة الدين إلى حقوق الملكية (D/E)، ونسب الرفع المالي منخفضة، خاصة لو كان إضافة نفقات كبيرة من شأنها أن تنقض تعهّدات الدين السلبي (negative debt covenants). تتضمن الأمثلة على التمويل خارج الميزانية العمومية كل من المشاريع المشتركة (JV)، وشراكات البحث والتطوير (R&D)، والإيجارات التشغيلية.

 

الشركات تتخذ في بعض الأحيان نهجًا إبداعيًا عند إجراء عمليات شراء كبيرة. غالبًا ما يقوم أصحاب الديون الضخمة بعمل كل ما يتطلبه الأمر للتأكد من أن نسب الرفع المالية الخاصة بهم لا تؤدي إلى انتهاك اتفاقياتهم مع المقرضين. والشركات مدركة أيضًا أن الميزانية العمومية ذات المظهر الأكثر صحة من المرجح أن تجذب المزيد من المستثمرين، وأن البنوك تميل إلى فرض رسوم على الشركات ذات الاستدانة العالية لاقتراض الأموال نظرًا لأنها أكثر عرضة للتقصير.

 

أمثلة على التمويل خارج الميزانية العمومية (OBSF)

أثبتت عقود الإيجار التشغيلي أنها واحدة من أكثر الطرق شعبية للتغلب على تلك المشكلات. فبدلًا من شراء المعدات على الفور، تقوم الشركة باستئجارها ثم شراؤها بأقل سعر عند انتهاء فترة التأجير. يؤدي هذا الخيار إلى تمكين الشركة من تسجيل تكلفة استئجار المعدات فقط. وتسجيلها كـمصاريف تشغيلية في قائمة الدخل سينتج عنه انخفاض الالتزامات في الميزانية العمومية. وتعد الشراكات وسيلة شائعة أخرى لتزييف الميزانية العمومية، فعندما تنشئ شركة شراكة لا يجب عليها إظهار التزامات الشراكة في ميزانيتها العمومية، حتى لو كانت تمتلك الحصة المُسيطرة في تلك الشركة.

 

مثال واقعي على التمويل خارج الميزانية العمومية (OBSF)

إن شركة الطاقة العملاقة سيئة السُمعة إينرون استخدمت شكلاً من أشكال التمويل خارج الميزانية العمومية (OBSF) يُعرّف بصناديق الأغراض الخاصة (Special-Purpose Vehicles) (SPVs) لإخفاء ديونها الهائلة، وأصولها السامة عن المستثمرين، والدائنين. استبدلت الشركة أسهمها التي تزايدت أسعارها سريعًا بأموال نقدية أو سندات خزانة من SPV. استخدمت SPV الأسهم في تغطية الأصول في ميزانية إينرون العمومية، وعندما بدأ سعر أسهم إينرون يهبط، هبطت معها قيمة SPVs، وأصبحت إينرون مسؤولة ماليًا عن دعمها. لم تستطع الشركة سداد أموال الدائنين، والمستثمرين، وقدمت طلب إشهار إفلاس. رغم أن الـ SPVs كانت مذكورة في ملاحظات المستندات المالية الخاصة بالشركة، لم يفهم خطورة الموقف إلا قلة من المستثمرين. إن أشكال التمويل خارج الميزانية العمومية (OBSF) محل جدل، وقد أدت إلى تدقيق قانوني صارم منذ أن اكتُشف استخدامها كاستراتيجية أساسية لشركة الطاقة العملاقة إينرون.

 

اعتبارات خاصة

يسعى المنظمون إلى جعل التمويل خارج الميزانية العمومية (OBSF) أكثر شفافية. وسيساعد ذلك المستثمرين على الرغم من أنه من المحتمل أن تواصل الشركات إيجاد طرق للتحايل بميزانياتها العمومية في المستقبل.

ويعد المفتاح لتحديد العلامات الحمراء في التمويل خارج الميزانية العمومية (OBSF) بقراءة القوائم المالية بالكامل، والبحث عن الكلمات الرئيسية مثل الشراكات أو الإيجار أو مصاريف الإيجار، والتدقيق فيها جيدًا. يمكن للمستثمرين أيضًا الاتصال بإدارة الشركة لتوضيح ما إذا كان يتم استخدام اتفاقيات التمويل خارج الميزانية العمومية (OBSF)، وتحديد مدى تأثيرها على الالتزامات حقًا.

 

أهم النقاط

  • إن التمويل خارج الميزانية العمومية (OBSF) هو ممارسة محاسبية تسجل فيها الشركات أصول أو التزامات معينة بطريقة تمنع ظهورها في الميزانية العمومية.
  • يُستخدم هذا الإجراء لإبقاء نسبة الدين إلى حقوق الملكية (D/E)، ونسب الرفع المالي منخفضة، وعدم انتهاك التعهّدات.
  • يسعى المنظمون إلى القضاء على ممارسات التمويل خارج الميزانية العمومية (OBSF) المشكوك فيها.
  • طُبقت قوانين إبلاغ أكثر صرامة حاليًا لزيادة الشفافية في عمليات الإيجارات التشغيلية المثيرة للجدل.

 

 

المصدر: www.investopedia.com

 

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *