مفاهيم

الرافعة التشغيلية

إن الرافعة التشغيلية (Operating Leverage) هي معادلة حساب تكلفة تقيس مدى قدرة الشركة أو المشروع على زيادة الدخل التشغيلي عن طريق زيادة الإيرادات. إن الشركة التي تحقق مبيعات بإجمالي هامش ربح مرتفع وتكاليف متغيرة منخفضة تمتلك رافعة تشغيلية مرتفعة.

كلما ارتفع مستوى الرافعة التشغيلية، زاد الخطر المُحتمَل الناتج عن توقع المخاطر، حيث يمكن أن يتضخم خطأ صغير نسبيًا في توقع المبيعات ويتحوّل إلى أخطاء كبيرة في توقعات التدفق النقدي.

تُستخدَم معادلة الرافعة التشغيلية في حساب نقطة تعادل الشركة، والمساعدة على وضع أسعار بيع مناسبة لتغطية جميع التكاليف وتحقيق الربح. قد تكشف المعادلة عن مدى كفاءة الشركة في استخدام بنود التكلفة الثابتة، مثل مستودعاتها وآلاتها ومعداتها، في تحقيق الأرباح، وكلما زاد مقدار الربح الذي تستطيع الشركة تحقيقه عن طريق نفس مقدار الأصول الثابتة، زادت رافعتها التشغيلية.

إن أحد الدروس التي تستطيع الشركات تعلمها من فحص الرافعة التشغيلية هي أن الشركات التي تقلل التكاليف الثابتة تستطيع زيادة أرباحها دون إجراء أي تغييرات على سعر البيع، وهامش المساهمة، أو عدد الوحدات التي تبيعها.

على سبيل المثال، تبيع الشركة (أ) 500 ألف وحدة، ويبلغ سعر الوحدة 6 ريال سعودي، وتكاليف الشركة الثابتة 800 ألف ريال سعودي، وتكلفة الوحدة المتغيرة 0.05 ريال سعودي.

من المهم مقارنة الرافعة التشغيلية بين الشركات التي تعمل في نفس الصناعة، لأن بعض الصناعات لديها تكاليف ثابتة أعلى من غيرها، وبالتالي فإن مفهوم النسبة المرتفعة أو المنخفضة مُحدد بوضوح أكبر فيها.

إن معظم تكاليف الشركة تكاليف ثابتة تتكرر كل شهر بغض النظر عن حجم المبيعات، مثل الإيجار. طالما تحقق الشركة ربح كبير في كل عملية بيع، وتحافظ على حجم مبيعات ملائم، ستغطي تكاليفها الثابتة وتحقق أرباح.

إن تكاليف بعض الشركات الأخرى هي تكاليف متغيرة لا تتحملها الشركة إلا عند تحقيق مبيعات، ويشمل هذا العمالة اللازمة لتجميع المنتجات وتكلفة المواد الخام المُستخدَمة في تصنيع المنتجات. تحقق بعض الشركات ربح أقل في كل عملية بيع، وربما يكون حجم مبيعاتها منخفض ولكنه كافي لتحقيق ربح يغطي تكاليفها الثابتة.

على سبيل المثال، الجزء الأكبر من التكاليف الثابتة الخاصة بشركة برمجيات يتكوّن من رواتب المُطورين، أما التكاليف المتغيرة الخاصة بمبيعات البرمجيات فتشكّل نسبة أقل بكثير من إجمالي التكاليف. وبالتالي تمتلك الشركة رافعة تشغيلية مرتفعة. على النقيض، شركة الاستشارات الحاسوبية تحاسب عملائها بالساعة، ولا تحتاج إلى مقر مكاتب غالي الثمن لأن مستشاريها يعملون في مكاتب العملاء، مما ينتج عنها أجور مستشارين متغيرة، وتكاليف تشغيلية ثابتة منخفضة، وبالتالي تعتبر الرافعة التشغيلية الخاصة بالشركة منخفضة.

مثال:

إن معظم تكاليف شركة ميكروسوفت ثابتة، مثل نفقات التطوير المبدئي والتسويق. تحقق الشركة ربحًا يتجاوز نقطة التعادل عن كل دولار من المبيعات، وبالتالي تمتلك ميكروسوفت رافعة تشغيلية مرتفعة.

على النقيض، تمتلك متاجر البيع بالتجزئة تكاليف ثابتة منخفضة وتكاليف متغيرة مرتفعة، وخاصة في البضائع، ونظرًا لكونها تبيعات كَم كبير من المنتجات، وتدفع ثمن المنتجات التي تبيعها مقدمًا، تزيد تكلفة البضائع مع زيادة المبيعات، ولهذا تمتلك متاجر التجزئة رافعة تشغيلية منخفضة.

المصدر:

https://www.investopedia.com/terms/o/operatingleverage.asp