مفاهيم

الاستثمار الرأسمالي

إن الاستثمار الرأسمالي (Capital Investment) هو تدبير الشركة للحصول على مزيد من الأموال لتعزيز قدرتها على تحقيق أهداف أعمالها، وقد يشير المصطلح أيضًا إلى استحواذ الشركة على أصول طويلة الأجل، مثل العقارات والمصانع والآلات.

إن الاستثمار الرأسمالي هو مصطلح واسع النطاق يمكن تعريفه بطريقتين مختلفتين:

يستطيع فرد أو مجموعة استثمار جريء أو مؤسسة مالية; إجراء استثمار رأسمالي في عمل تجاري، ويقدمون مبلغ مالي كقرض، أو مقابل وعد بالسداد أو حصة في الأرباح مستقبلاً. إن رأس المال معناه في هذه الحالة هو الأموال النقدية.

يستطيع المديرون التنفيذيون في شركة ما إجراء استثمار رأسمالي في العمل التجاري; عن طريق شراء أصول طويلة الأجل تساعد الشركة على العمل بكفاءة أكثر أو النمو بسرعة أكبر، وبالتالي معنى رأس المال في هذه الحالة هو الأصول المادية.

في كلتا الحالتين، يجب أن يأتي الاستثمار الرأسمالي من مكان ما، ويجب أن تسعى الشركة الجديدة إلى الحصول على استثمار رأسمالي من أي مصدر محتمل، ثم تستخدم الشركة رأس المال لتطوير وتسويق منتجاتها أكثر. عندما تُدرج أسهم الشركة للتداول العام في السوق المالية، تتلقى استثمار رأسمالي على نطاق واسع من الكثير من المستثمرين.

إن الشركة القائمة بالفعل يمكنها إجراء استثمار رأسمالي باستخدام احتياطياتها النقدية الخاصة، أو الحصول على قرض من البنك، وإذا كانت شركة متداولة في السوق المالية، تستطيع إصدار سندات لتمويل استثمارها الرأسمالي.

لا يوجد حد أدنى أو أقصى للاستثمار الرأسمالي، فقد يتراوح من أقل من 100 ألف ريال سعودي من “التمويل البذري” (seed financing) لشركة ناشئة، إلى مئات الملايين من الريالات لتمويل مشاريع ضخمة تجريها شركات في قطاعات كثيفة رأس المال، مثل التعدين أو المرافق أو البنية التحتية.

إن قرار شركة ما بإجراء استثمار رأسمالي هو استراتيجية نمو طويلة الأجل، لأن الشركة تخطط وتطبيق الاستثمارات الرأسمالية بهدف تحقيق نمو مستقبلي.

إن الهدف من الاستثمارات الرأسمالية بصفة عامة هو زيادة القدرة التشغيلية، والحصول على حصة سوقية أكبر، وتحقيق مزيد من الإيرادات. قد تُجري الشركة استثمار رأسمالي عن طريق شراء حصة ملكية أسهم في عمليات تكميلية خاصة بشركة أخرى لتحقيق نفس أهداف الاستثمار التشغيلي.

عيوب الاستثمار الرأسمالي

إن أول خيار لتمويل الاستثمار الرأسمالي هو التدفق النقدي التشغيلي الخاص بالشركة دائمًا، ولكنه قد لا يكون كافي لتغطية التكاليف المتوقعة، ومن المرجح أكثر أن تلجأ الشركة إلى التمويل الخارجي للتعويض عن أي عجز داخلي.

إن هدف الاستثمار الرأسمالي هو تحقيق منفعة الشركة على المدى الطويل، ولكن هذا لا يعني أنه ليس بدون عيوب على المدى القصير. إن الاستثمارات الرأسمالية المستمرة المكثفة تؤدي إلى تقليل نمو الإيرادات على المدى القصير، وهذه الخيار ليس له شعبية كبيرة بين مساهمي الشركات المتداولة في السوق المالية. علاوة على ذلك، إجمالي مبلغ الديون الموجودة في دفاتر الشركة هو رقم يراقبه المحللون والمساهمون مراقبة وثيقة.

المصدر:

https://www.investopedia.com/terms/c/capital-investment.asp