مفاهيم

الاستيلاء (الاستحواذ)

يحدث الاستيلاء (Takeover) عندما تقدم الشركة الراغبة في الشراء في محاولة للسيطرة على شركة مستهدفة، غالبًا عن طريق شراء حصة أغلبية. إذا تمت عملية الاستيلاء تصبح الشركة الراغبة في الشراء مسؤولة عن جميع عمليات الشركة المستهدَفة وحيازاتها وديونها. عندما يكون الهدف شركة متداولة علنًا، تقدم الشركة الراغبة في الشراء عرضًا لجميع الأسهم المستحقة للهدف.

عادة ما يكون الاستحواذ الترحيبي (Acquisition)، مثل غالبية عمليات الاستحواذ أو الاندماج (Merger & Acquisition) سهلاً لأن الشركتين تعتبرهما وضعاً إيجابياً. وفي المقابل، يمكن أن يكون الاستحواذ غير المرحب به (الاستيلاء Takeover) عدوانيًا تمامًا، حيث لا يشارك طرف واحد طواعية (الشركة الأصغر في عملية الاستحواذ).

يمكن للشركة الاستيلاء باستخدام أساليب غير مواتية، مثل “غارة الفجر” حيث تشتري حصة كبيرة في الشركة المستهدفة بمجرد فتح الأسواق، مما يتسبب في فقدان سيطرة الشركة على نفسها. قد تقاوم إدارة الشركة المستهدفة ومجلس إدارتها بشدة محاولات الاستيلاء من خلال بعض الاستراتيجيات والتي تسمح لمساهمي الشركة المرغوب الاستيلاء عليها بشراء المزيد من الأسهم بخصم لتخفيف حيازات الشركة المقتنية وجعل عملية الاستيلاء أكثر تكلفة.

ما هو الفرق بين الاستيلاء والاستحواذ؟ 

الاستيلاء (Takeover) هو تقريباً نفس عملية الاستحواذ (Acquisition)، باستثناء أن مصطلح “الاستيلاء” له دلالة سلبية ، مما يشير إلى أن الشركة المستهدفة لا ترغب في البيع. قد تعمل الشركة على الاستيلاء من خلال السعي إلى زيادة حصتها في السوق أو تحقيق اقتصاديات الحجم الكبير التي تساعدها على خفض تكاليفها وبالتالي زيادة أرباحها. وتشمل الشركات التي تضع أهدافًا جذابة لاستيلاء تلك الشركات التي لها مكانة فريدة في منتج معين أو خدمة معينة؛ الشركات الصغيرة ذات المنتجات أو الخدمات القابلة للتطبيق ولكن التمويل غير كافي؛ شركة مماثلة قريبة جغرافيا حيث يمكن أن تعمل قوى الجمع على تحسين الكفاءة؛ أما الشركات القابلة للاستمرار في السوق والتي تدفع الكثير مقابل الديون التي يمكن إعادة تمويلها بتكلفة أقل إذا استلمت شركة أكبر ذات ائتمان أفضل.