مفاهيم

نموذج خصم الأرباح

إن نموذج خصم الأرباح (“Dividend Discount Model “DDM) هو أسلوب كمي يُستخدَم في توقع سعر أسهم الشركة بناءً على النظرية القائلة أن سعر السهم الحالي يساوي مجموع كل مدفوعات توزيعات أرباحه المستقبلية بعد إعادة خصمها لتساوي قيمتها الحالية. يحاول النموذج حساب القيمة العادلة للسهم بغض النظر عن الظروف السائدة في السوق، ويضع في اعتباره عوامل سداد توزيعات الأرباح، والعائدات المتوقعة في السوق. إذا كانت القيمة الناتجة عن نموذج خصم الأرباح أعلى من سعر تداول السهم الحالي، فإن السهم مُقيّم بسعر أقل من قيمته الحقيقية ومؤهل للشراء، والعكس صحيح أيضًا.

تنتج الشركة بضائع أو تقدم خدمات لتحقيق أرباح، والتدفق النقدي الناتج عن أنشطة الأعمال تلك يحدد أرباح الشركة، وينعكس في أسعار أسهم الشركة. تقدم الشركات مدفوعات توزيعات أرباح إلى المساهمين أيضًا، وهي مدفوعات مأخوذة من أرباح الأعمال في الأصل. إن نموذج خصم الأرباح مبني على النظرية القائمة أن قيمة الشركة هي القيمة الحالية لمجموع جميع مدفوعات توزيعات أرباحها المستقبلية.

يضع نموذج خصم الأرباح في اعتباره القيمة المتوقعة للتدفقات النقدية التي ستحققها الشركة في المستقبل، ويحسب “صافي قيمتها الحالية” (NPV)، المعتمدة على “مفهوم القيمة الزمنية للنقود” (TVM). إن نموذج خصم الأرباح مبني بشكل أساسي على حساب مجموع جميع توزيعات الأرباح المستقبلية المتوقع أن تدفعها الشركة، وحساب قيمتها الحالية باستخدام عامل صافي سعر الفائدة (الذي يُسمى أيضًا بمعدل الخصم أو سعر الخصم).

 

أشكال نموذج خصم الأرباح المختلفة

إن لـ نموذج خصم الأرباح أشكالاً متنوعة متفاوتة التعقيد، وأبسط شكل لنموذج خصم الأرباح يفترض عدم حدوث أي نمو في توزيعات الأرباح، وفي تلك الحالة، تكون قيمة السهم هي قيمة توزيعات الأرباح مقسومة على معدل العائد المتوقع، وإن كان هذا الافتراضي لا يسري على معظم الشركات.

إن أكثر طرق حساب نموذج خصم الأرباح شيوعًا وأسهلها تُسمى بـ “نموذج جوردون للنمو” (Gordon growth model  أو GGM)، وتفترض وجود معدل نمو توزيعات الأرباح مستقر. يفترض هذا النموذج وجود نمو مستقر في توزيعات الأرباح عامًا بعد عام، ويحسب نموذج GGM سعر السهم الذي يقدم توزيعات أرباح من خلال وضع ثلاثة متغيرات في الاعتبار، وهي:

D = القيمة المُقدّرة لتوزيعات أرباح العام التالي

r = تكلفة حقوق الملكية الرأسمالية في الشركة

g = معدل النمو الثابت لتوزيعات الأرباح إلى الأبد

إن معادلة GGM باستخدام تلك المتغيرة هي:

سعر السهم = r – g / D

 

عيوب نموذج خصم الأرباح

تُستخدَم طريقة GGM في حساب نموذج خصم الأرباح على نطاق واسع، ولكن هذا لا ينفي أن لها عيوب متعددة. الأول أن النموذج يفترض وجود معدل نمو ثابت لتوزيعات الأرباح إلى الأبد، وهذا الافتراض قد يكون آمنًا بالنسبة للشركات الناضجة جدًا التي لديها تاريخ طويل من مدفوعات توزيعات الأرباح المنتظمة، ولكن نموذج خصم الأرباح قد لا يكون أفضل نموذج لتقييم الشركات الجديدة ذات معدلات نمو توزيعات الأرباح المتقلبة أو التي لا تدفع أي أرباح على الإطلاق. مازال باستطاعة المرء استخدام نموذج خصم الأرباح في تلك الشركات، ولكن مع إضافة المزيد والمزيد من الافتراضات، تنخفض دقة النتائج.

العيب الثاني في نموذج خصم الأرباح هو أن الناتج حساس جدًا للمخرجات، ففي مثال الشركة س مثلا، إذا انخفض معدل نمو توزيعات الأرباح بنسبة 10% ليصبح 4.5%، فإن سعر السهم الناتج سيصبح 75.24 ريال، وهو انخفاض بنسبة أكثر من 20% عن سعره المحسوب سابقًا 94.50 ريال.

يفشل النموذج أيضًا عندما يكون معدل العائد (r) في الشركات أقل من معدل نمو توزيعات الأرباح (g). قد يحدث هذا إذا واصلت الشركة دفع توزيعات الأرباح حتى إذا تعرضت إلى خسائر أو حققت إيرادات أقل نسبيًا.

استخدام نموذج خصم الأرباح في الاستثمارات

تسمح جميع أنواع نموذج خصم الأرباح، وخاصة GGM، بتقييم سعر السهم بشكل منفصل عن ظروف السوق الحالية، كما تساعد في إجراء مقارنات مباشرة بين الشركات حتى إذا كانت تنتمي إلى قطاعات صناعية مختلفة.

إن المستثمر الذي يؤمن في المبدأ الضمني القائل أن القيمة الداخلية الحالية للسهم تعتبر تمثيلاً للقيمة المخصومة لمدفوعات توزيعات أرباحه المستقبلية، يستطيع استخدام ذلك المبدأ في تحديد الأسهم التي تُباع أو تُشترى بشكل مبالغ فيه. إذا كانت القيمة المحسوبة أعلى من السعر السوقي الحالي للسهم، فهذا معناه أنه يمثل فرصة شراء، لأن السهم يتداول بسعر أقل من قيمته العادلة وفقًا لنموذج خصم الأرباح.

ولكن يجب ملاحظة أن نموذج خصم الأرباح هو مجرد أداة كمية أخرى متاحة ضمن أدوات تقييم الأسهم المتعددة، وكما هو الحال مع أي أسلوب تقييم آخر يُستخدَم في تحديد القيمة الداخلية للسهم، يستطيع المستثمر استخدام نموذج خصم الأرباح إضافةً إلى عدّة أساليب أخرى شائعة لتقييم قيمة السهم.

قد لا يكون نموذج خصم الأرباح أفضل طريقة يُعتمَد عليها لاتخاذ قرارات الاستثمار نظرًا لأنها تحتاج الكثير من الافتراضات والتوقعات.

المصدر:

https://www.investopedia.com/terms/d/ddm.asp