مفاهيم

السوق الأولية

إن السوق الأولية (Primary Market)هي مصدر الأوراق المالية جديدة، وعادةً ما تكون بورصة أوراق مالية، وهي السوق التي تذهب إليها الشركات والحكومات والجماعات الأخرى للحصول على تمويل من خلال الأوراق المالية القائمة على الدين أو حقوق الملكية. يُسهّل عمل الأسواق الأولية من خلال مجموعات الاكتتاب التي تتكوّن من البنوك الاستثمارية التي تحدد نطاق الأسعار المبدئي للورقة المالية وتشرف على بيعها للمستثمرين.

بعد اكتمال عملية البيع الأولية، تُجرى عمليات التداول الإضافية في السوق الثانوية، وهي السوق التي يُجرى فيها الجزء الأكبر من تداولات البورصة يوميًا.

إن السوق الأولية هي السوق التي تُنشأ فيها الأوراق المالية، والتي تبيع فيها الشركات الأسهم والسندات الجديدة إلى العامة لأول مرة.

تبيع الشركات والهيئات الحكومية الإصدارات الجديدة من الأسهم العامة والمفضلة، وسندات الشركات والسندات الحكومية، وإذونات الخزانة، والأوراق التجارية، في السوق الأولية لتمويل عمليات توسيع الأعمال. رغم أن البنك الاستثماري قد يحدد السعر المبدئي للأوراق المالية ويتلقى رسوم مقابل تسهيل المبيعات، إلا أن مُصدِر الأوراق المالية يحصل على معظم الأموال المُجمّعة من عمليات البيع.

إن السوق الأولية ليست مكانًا ماديًا، وإنما تعكس طبيعة السلع والبضائع أكثر، والسمة الأساسية فيها هي أن الأوراق المالية الموجودة فيها تُشترى مباشرةً من المُصدِر، بينما في السوق الثانوية تُشتري من مشتري سابق أو مستثمر.

تخضع جميع الإصدارات في السوق الأولية إلى قوانين صارمة، إذ يجب على الشركات تقديم بيانات مالية للجنة الأوراق المالية والصرف، ووكالات الأوراق المالية الأخرى، ويجب أن تنتظر الموافقة على طلباتها قبل عرضها للبيع على المستثمرين.

بعد اكتمل العرض الأولي – أي بيع الأسهم أو السندات – يُغلَق السوق الأولى، ثم يبدأ تداول الأوراق المالية في السوق الثانوية.

 

أنواع إصدارات السوق الأولية

إن عرض الاكتتاب العام الأولي، أو IPO، مثال على الورقة المالية الصادرة في السوق الأولي، ويُجرى IPO عندما تبيع شركة خاصة جزء من أسهمها للعامة لأول مرة، وهي عملية تُعرف بـ “الطرح العام”. تعين الشركة بنكًا استثماريًا لإجراء الاكتتاب الأولي لأسهم معينة، ويحدد البنك خطوات العملية، بما في ذلك السعر الأصلي للأسهم الجديدة.

مالفرق بين السوق الأولية و السوق الثانوية

يشير مصطلح السوق الأولية إلى السوق الذي تُنشأ فيه الأوراق المالية وتصدر لأول مرة، بينما السوق الثانوية هي السوق التي تُتداول فيها الأوراق المالية بين المستثمرين بعد ذلك.

أمثلة على الأسواق الأولية:

 الاكتتاب العام الأولي لشركة فيسبوك

كان الاكتتاب العام الأولى لشركة فيسبوك عام 2012 هو أكبر اكتتاب لشركة أونلاين، وأكبر اكتتاب عام في قطاع التكنولوجيا في وقته. كانت التوقعات مرتفعة جدًا، واعتقد الكثير من المستثمرين أن قيمة السهم ستزيد بسرعة جدًا في السوق الثانوية بسبب شعبية الشركة ونجاحها السريع، وبسبب الطلب المرتفع على أسهم الشركة في السوق الأولية، سعّر المكتتبون السهم بـ 38 دولار، بالحد الأعلى للنطاق المستهدف البالغ 35-38 دولار، ورفعوا مستوى الأسهم المعروفة بنسبة 25% ليصل إلى 421 مليون سهم. أصبحت قيمة الأسهم 104 مليار دولار، وهي أكبر قيمة أسهم لشركة متداولة حديثًا على الإطلاق.

بالرغم من أن فيسبوك جمعت 16 مليار دولار عن طريق السوق الأولية، إلا أن قيمة السهم لم تزِد بنسبة كبيرة في يوم الاكتتاب العام الأولي، وأغلق على 38.23 دولار بعد بيع 460 مليون سهم، وتجاوز إجمالي المبيعات 100%. انخفضت أسهم فيسبوك بنسبة كبيرة لاحقًا في 2012، وانخفضت لأدنى مستوياتها في 4 سبتمبر 2020، حيث وصل سعر السهم إلى 17.73 دولار.

ولكنه تعافى لاحقًا، ويرجع الفضل في هذا جزئيًا إلى تركيز الشركة الشديدة على منصتها الهاتفية.

 

المصدر:

https://www.investopedia.com/terms/p/primarymarket.asp