مفاهيم مالية وإستثمار

إجمالي عائد المساهمين

إجمالي عائد المساهمين (Total Shareholder Return) (TSR) يُعزى إلى المكاسب الرأسمالية (capital gains) وتوزيعات الأرباح (dividends) عند قياس إجمالي عائد السهم الذي يتلقاه المستثمر. يمثل إجمالي عائد المساهمين معدل العائد الداخلي (internal rate of return) (IRR) لجميع التدفقات النقدية التي يتلقاها المستثمر خلال فترة الاحتفاظ بالاستثمار (holding period). وأيًا كانت طريقة حسابه، فإن إجمالي عائد المساهمين يعني إجمالي مبلغ العائد الذي يتلقاه المستثمرين.

 

هناك طريقتان أساسيتان لجني المستثمر المال في الأسهم، هما: مكاسب رأسمالية والدخل الحالي. المكسب الرأسمالي هو التغير في السعر السوقي للسهم من وقت شرائه إلى تاريخ بيعه (أو السعر الحالي إذا كان لا يزال مملوكًا) أما الدخل الحالي فهو توزيعات الأرباح التي تدفعها الشركة من أرباحها بينما لا يزال المستثمر يمتلك الأسهم.

عند حساب إجمالي عائد المساهمين، يجب على المستثمر حساب توزيعات الأرباح المستلمة فقط خلال فترة ملكية الأسهم. على سبيل المثال، قد يمتلك المستثمر السهم في اليوم الذي يكون فيه توزيع الأرباح مستحقًا لكنه لن يتلقى توزيعات الأرباح إلا إذا كان يمتلك السهم في يوم توزيع الأرباح السابق. لذلك، يحتاج المستثمر إلى معرفة تاريخ توزيع أرباح السهم السابق، وليس تاريخ سداد التوزيعات القادم عند حساب إجمالي عائد المساهمين. تشمل توزيعات الأرباح المدفوعة المدفوعات النقدية المعادة إلى المساهمين، وبرامج إعادة شراء الأسهم (stock buyback)، ومدفوعات التوزيعات التي تُوزّع لمرة واحدة، ومدفوعات التوزيعات المنتظمة.

إن إجمالي عائد المساهمين هو المكسب المالي الناتج عن التغيير في سعر السهم بالإضافة إلى أي توزيعات تدفعها الشركة أثناء الفترة المحددة، مقسومًا على سعر شراء السهم المبدئي. افترض أن المستثمر اشتري 100 سهم بسعر 20$، ومازال يملك هذا السهم. دفعت له الشركة توزيعات بمبلغ 4.5 دولار منذ شرائه للسهم، وسعر السهم الحالي هو 24 دولار.

إجمالي عائد المساهمين = [ (سعر السهم الحالي – سعر الشراء) + التوزيعات) ] ÷ سعر الشراء

إجمالي عائد المساهمين = [ (24$ -20$) + 4.50$] ÷ 20$ = 0.425 * 100 = 42.5%.

إن إجمالي عائد المساهمين مفيد جدًا عند قياسه مع مرور الوقت؛ لأنه يوضح قيمة السهم على المدى الطويل، ويعد أدق مقياس للنجاح يمكن للشركة استخدامه.

 

مميزات وعيوب إجمالي عائد المساهمين

إن أفضل وقت لاستخدام إجمالي عائد المساهمين هو عند تحليل “رأس المال الجريء” (venture capital) واستثمارات الأسهم الخاصة؛ لأن هذه الاستثمارات تتضمن استثمارات نقدية متعددة على مدار حياة العمل التجاري تتضمن هذه الاستثمارات عادةً استثمارات نقدية متعددة على مدى عمر الشركة وتدفق نقدي واحد في النهاية من خلال الاكتتاب العام الأولي (initial public offering ) (IPO) أو البيع.

يقدم إجمالي عائد المساهمين كنسبة مئوية، وبالتالي يمكن مقارنة الرقم بسهولة مع مؤشرات الصناعة أو الشركات الأخرى في نفس القطاع، ولكنه يعكس إجمالي عائد المساهمين في الماضي فقط دون وضع العوائد المستقبلية في الاعتبار.

يمثل إجمالي عائد المساهمين إجمالي المزايا المالية التي حصل عليها المساهمين ويقدمها بطريقة سهلة الفهم. ويقيس رقم إجمالي عائد المساهمين كيفية تقييم السوق لأداء الشركة العام خلال فترة زمنية محددة، ولكنه يُحسب فقط في الشركات المساهمة العامة على المستوى العام والكلي وليس على مستوى الأقسام. إن إجمالي عائد المساهمين لا يمكن قياسه إلا في الاستثمارات التي تتضمن تدفق نقدي واحد أو أكثر بعد الشراء. إضافة إلى ذلك، يركز إجمالي عائد المساهمين على نقطة محددة، ويوضح تصور السوق عن الأداء، وبالتالي قد يتأثر لو أن سعر سهم شركة قوية جدًا عانى من الهبوط لفترة قصيرة.

لا يقيس إجمالي عائد المساهمين الحجم المطلق للاستثمار أو عائده، ولهذا السبب قد تكون نتيجته في صالح الاستثمارات ذات معدلات العائد المرتفعة حتى لو كان مبلغ العائد بالدولار قليل. على سبيل المثال، استثمار دولار واحد يحقق عائد 3 دولارات يحقق إجمالي عائد مساهمين (TSR) أعلى من استثمار مليون دولار بعائد 2 مليون دولار. علاوة على ذلك، لا يمكن استخدام إجمالي عائد المساهمين عندما يحقق الاستثمار تدفقات نقدية مؤقتة. كما أن إجمالي عائد المساهمين لا يضع في اعتباره تكلفة رأس المال ولا يمكنه المقارنة بين الاستثمارات على مدى فترات زمنية مختلفة.

 

أهم النقاط

  • يستطيع المستثمر تحقيق عائد من الأسهم بطريقتين، هما: المكاسب الرأسمالية والدخل الحالي (التوزيعات).
  • إن إجمالي عائد المساهمين (TSR) يضع في الحسبان كل من المكاسب الرأسمالية وتوزيعات الأرباح عند قياس إجمالي عائد السهم الذي يتلقاه المستثمر.
  • يمثل إجمالي عائد المساهمين إجمالي المزايا المالية التي حصل عليها المساهمين ويقدمها بطريقة سهلة الفهم.

 

 

المصدر: www.investopedia.com

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *