مفاهيم

ماهي العلاقة ما بين سعر الصرف والتضخم؟

يؤثر التضخم (Inflation) بشكل كبير على قيمة عملة الدولة وسعر صرفها (Exchange Rate) مقارنة بالعملات الأخرى. ورغم أنه هناك عوامل كثيرة تؤثر في أسعار الصرف إلا أن للتضخم تأثيرا سلبيا واضحا على قيمة العملة وسعر صرفها. حيث أن هذا التأثير السلبي يأتي في الحين الذي لا يضمن فيه التضخم المنخفض سعرَ صرفٍ مناسب ولكن من المؤكد أن للتضخم المرتفع تأثيرا سلبيا.
يرتبط التضخم كذلك بأسعار الفائدة، والتي تؤثر هي الأخرى على أسعار الصرف. إن العلاقة بين أسعار الصرف والتضخم
علاقة معقدة يصعب إدارتها. تحفز أسعار الفائدة المنخفضة الإنفاق الاستهلاكي والنمو الاقتصادي، ولها تأثير إيجابي -بشكل
عام- على سعر صرف العملة. حينما يزيد إنفاق المستهلك وينمو الطلب ليتجاوز العرض فإن ذلك قد يتسبب في التضخم
والذي لا يعتبر بالضرورة نتيجة سيئة. ولكن هذه الأسعار المنخفضة للفائدة لا تجذب الاستثمار الأجنبي على عكس أسعار
الفائدة المرتفعة التي تجذب المستثمرين، ونتيجة لذلك يرتفع الطلب على عملة البلد وقيمته وسعر صرفه.

 

العوامل المؤثرة في تقييم العملات

تتحكم قوى السوق في تحديد قيمة أي عملة بناء على عوامل عدة كالتجارة والاستثمار والسياحة والمخاطر الجيوسياسية. فعلى
سبيل المثال، حينما يزور السائح بلدا معينا فإنه سوف يضطر إلى دفع ثمن السلع والخدمات باستخدام عملة البلد المضيف،
ولذلك فإن عليه أن يقوم باستبدال عملة بلده الأصلي بالعملة المحلية. لذلك فإن صرف العملات بهذه الطريقة يعتبر أحد عوامل
الطلب على أية عملة.
هناك عامل آخر من عوامل الطلب على العملات، وهو حينما ترغب إحدى الشركات الأجنبية بالتعامل التجاري مع شركة
أخرى في بلد معين، فإنها سوف تقوم بدفع مستحقات الشركة الأخرى بعملة البلد الأصلي للشركة. بالإضافة إلى ذلك، فإن
الاستثمار في بلد أجنبي قد يكون مغريا ومربحا، فيضطر المستثمر إلى التعامل بعملة البلد الأجنبي. كل هذه المتطلبات تخلق
حاجة ماسة إلى العملات الأجنبية وبالتالي تسهم في زيادة حجم أسواق الصرف الأجنبي.

 

كتابة: أ. عبدالاله القحطاني

المصدر: investopedia.com

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *