ريادة الأعمال

التعاقد الخارجي

التعاقد الخارجي (Outsourcing) و تعني تعيين طرف من خارج الشركة لأداء الخدمات وتوريد البضائع التي كان موظفي الشركة ينتجونها داخليًا عادةً. تمارس الشركات نشاط التعاقد الخارجي كوسيلة لتقليل التكاليف، وبالتالي تؤثر على عدد كبير من الوظائف، بدايةً من دعم العملاء ومرورًا بالتصنيع وانتهاءً بالمكتب الخلفي.

أصبح يُنظر لالتعاقد الخارجي كاستراتيجية أعمال معترف بها لأول مرة عام 1989، ثم تحوّلت إلى جزء لا يتجزأ من اقتصاد الأعمال في التسعينات. يوجد جدل واسع النطاق حول التعاقد الخارجي في العديد من الدول. يرى المعارضون أنها تتسبب في خسائر في الوظائف المحلية، وخاصة في قطاع التصنيع، بينما يرى المؤيدون أنها تخلق حافزًا للأعمال التجارية والشركات وتساعدها على تخصيص الموارد بكفاءة أكبر، وأن الاستعانة التعاقد الخارجي يساعد على الحفاظ على طبيعة اقتصاد السوق الحر على مستوى عالمي.

فهم التعاقد الخارجي 
يساعد التعاقد الخارجي الأعمال التجارية على تقليل تكاليف العمالة بنسبة كبيرة، فعندما تستعين الشركة بتعاقد الخارجي، يعني أنها تستعين بمنظمات خارجية غير مرتبطة بالشركة لإكمال مهام معين. تستخدم المنظمات الخارجية هياكل تعويض للموظفين مختلفة عن تلك التي تستخدمها الشركة التي تستعين بالتعاقد الخارجي، مما يسمح لها بإكمال العمل مقابل مبلغ أقل. يُمكّن هذا الشركة من تقليل تكاليف العمالة في النهاية، ويساعد الأعمال التجارية على تجنب النفقات المرتبطة بالمصروفات غير المباشرة، والمعدات، والتكنولوجيا.
إضافةً إلى تقليل التكاليف، تستطيع الشركات تطبيق استراتيجية التعاقد الخارجي لتركّز على جوانب العمل الأساسية بشكل أفضل، فالاستعانة بالتعاقد الخارجي لأداء الأنشطة غير الأساسية يحسّن الكفاءة والإنتاجية، لأن هناك كيان آخر يؤدي تلك المهام الصغيرة بأفضل مما تؤديها الشركة نفسها. قد تؤدي تلك الاستراتيجية لتسريع وقت إنجاز العمل، وزيادة التنافسية في الصناعة، وتقليل إجمالي التكاليف التشغيلية.
بإختصار تستخدم الشركات هذه الاستراتيجية لتقليل تكاليف العمالة ونفقات الأعمال، ولكنها تُمكّنها أيضًا من التركيز على الجوانب الرئيسية للعمل التجاري.

أمثلة على التعاقد الخارجي
إن أكبر مميزات التعاقد هي توفير الوقت والتكلفة، فمُصنّع أجهزة الكمبيوتر الشخصية قد يشتري المكونات الداخلية لأجهزته من شركات أخرى لتوفير تكلفة الإنتاج، بينما شركة المحاماة تستطيع تخزين ملفاتها وعمل نسخة احتياطية منها لدى مزود خدمة سحابة حاسوبية، مما يمنحها إمكانية وصول للتكنولوجيا الرقمية دون استثمار مبلغ مالي كبير في امتلاك التكنولوجيا فعليًا.
قد تقرر شركة صغيرة الاستعانة بشركة محاسبة خارجية لأداء مهام المحاسبة وإمساك الدفاتر، لأن هذا أرخص من تعيين محاسب داخلي. تجد بعض الشركات الأخرى فائدة في الاستعانة بمصادر خارجية لأداء وظائف قسم الموارد البشرية، مثل الرواتب والتأمين الصحي. إن استخدام الاستراتيجية بكفاءة، قد يساعد في تقليل النفقات، ويمكن أن يمنح العمل التجاري ميزة تنافسية يتفوق بها على المنافسين.

انتقادات التعاقد الخارجي
إن الاستعانة بالتعاقد الخارجي، وتوقيع عقود مع شركات أخرى قد يستغرق وقتًا وجهدًا إضافيًا من الفريق القانوني في الشركة، وقد تتعرض الشركة لتهديدات أمنية أحيانًا لو كان هناك طرف آخر بإمكانه الوصول للمعلومات السرية الخاصة بالشركة، مما يُعرض بياناتها لخطر الاختراق. قد يحدث عدم تواصل بين الشركة ومزود الخدمة الخارجي أحيانًا أيضًا، مما يؤدي لتأخر المشاريع عن المواعيد المحددة.

اعتبارات خاصة
إن قد يساعد التعاقد الخارجي على مستوى عالمي الشركات على الاستفادة من الاختلافات في تكاليف العمالة والإنتاج بين الدول، كما أن توزيع الأسعار في دولة أخرى قد يدفع بعض الشركات إلى إعادة توطين بعض أو جميع عملياتها إلى دولة أرخص لزيادة أرباحها، والمحافظة على قدرتها التنافسية في الصناعة. فالعديد من الشركات الكبرى تخلصت من مراكز خدمة العملاء الداخلية في الشركة تمامًا، ووكلتها لمزود خدمة خارجي موجود في مواقع منخفضة التكلفة.

 

 

المصادر

https://www.investopedia.com/terms/o/outsourcing.asp

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *