ريادة الأعمال

التسويق بالعمولة

التسويق بالعمولة (Affiliate Marketing) هو نموذج إعلاني تمنح فيه الشركة عمولة لطرف خارجي لزيادة المرور لموقع الشركة وترويج منتجاتها وخدماتها للعملاء المحتملين. يُطلق على الناشرين أو المُسوّقين الخارجيين لقب المسوقين بالعمولة، وتحفّزهم العمولة التي يحصلون عليها على إيجاد طرق لترويج منتجات الشركة. زاد الإنترنت انتشار التسويق بالعمولة، وساهمت شركة أمازون في زيادة شعبية تلك الاستراتيجية عن طريق إنشاء برنامج التسويق بالعمولة، حيث تضع المواقع والمدونين روابط لصفحة أمازون عند كتابة مراجعة لمنتج أو مناقشته، مقابل تلقي رسوم إعلانية عند شراء عميل للمنتج عبر الرابط. لو نظرنا للأمر بهذا المنطق، سنجد أن التسويق بالعمولة هو برنامج تسويق يستخدم أسلوب الدفع مقابل الأداء، حيث يُستعان بمصادر خارجية منتشرة على نطاق واسع لزيادة عمليات البيع.

فهم التسويق بالعمولة
يسبق التسويق بالعمولة ظهور الإنترنت، ولكن عالم التسويق الرقمي والتحليلات وملفات تعريف الارتباط (كوكيز) هي التي حوّلته إلى صناعة تتجاوز قيمتها مليار دولار. تستطيع الشركة التي تدير برنامج تسويق بالعمولة تتبع الروابط التي يأتي عن طريقها العملاء المحتملين، عن طريق التحليلات الداخلية، ومعرفة عدد الزيارات التي تتحوّل إلى مبيعات فعلية.

كيف يعمل التسويق بالعمولة؟
يستطيع التاجر الإلكتروني الراغب في الوصول لقاعدة مستخدمين ومتسوقين واسعة تعيين مُسوّق بالعمولة. قد يكون المسوّق بالعمولة مالكًا لعدّة مواقع ويب أو قوائم تسويق بريدية، من ثمّ..كلما زاد عدد المواقع أو القوائم البريدية التي يمتلكها المُسوّق، اتسع نطاق شبكته أكثر. يتواصل المُسوّق بالعمولة بعدها مع شبكته ويروج المنتجات المعروضة في منصة التجارة الإلكترونية. يقوم المسوق الإلكتروني بهذا عن طريق البانرات الإعلانية، والإعلانات النصية، و/أو وضع روابط في مواقع الويب الخاصة به أو عبر إرسال رسائل ترويج لعملائه عبر البريد الإلكتروني. تستخدم الشركات إعلانات في شكل مقالات أو فيديوهات أو صور وغيرها، لجذب انتباه العملاء للمنتج أو الخدمة.
يوجّه المُسوّق بالعمولة الزوار للنقر على أحد الروابط أو الإعلانات الخاصة بموقع التجارة الإلكترونية، ولو اشترى الزائر المنتج أو الخدمة، يحوّل التاجر الإلكتروني العمولة المتفق عليها لحساب المُسوّق، وتبلغ 5 -10 % من سعر المبيعات عادةً.

إن الهدف من استخدام المُسوّق بالعمولة هو زيادة المبيعات، ويمثل حلاً يحقق مكسب للطرفين، سواء التاجر أو المُسوّق.

أهم النقاط
• التسويق بالعمولة هو نظام تسويق تقوم فيه الشركة بمنح عمولة لشركائها المسوقين بالعمولة مقابل الأعمال الناتجة عن تكتيكات التسويق التي استخدمها المُسوّق بالعمولة.
• تدفع الشركات عمولة مقابل بيع المنتجات عادةً، وكذلك – وإن كان بدرجة أقل – مقابل النقر أو الانطباع.
• مع تطور التكنولوجيا، أصبح من الأسهل على المحتالين زيادة عدد النقرات أو الانطباعات باستخدام برامج معينة.
• تستخدم الشركات طرقًا مبتكرة لمجابهة محاولات الاحتيال للحصول على عمولة أكبر.

مميزات وعيوب التسويق بالعمولة
تحدد الشركة المُعلِنة شروط برنامج التسويق بالعمولة. كانت الشركات في الماضي تدفع التكلفة مقابل النقر (الترافيك) أو التكلفة مقابل الانطباعات (الميل) في البانرات الإعلانية، ولكن مع تقدم التكنولوجيا، انصب التركيز أكثر على العلاوات على المبيعات الفعلية أو العملاء المحتملين المؤهلين. كانت برامج التسويق بالعمولة القديمة عُرضة للاحتيال لأن هناك برامج تستطيع زيادة عدد النقرات والانطباعات.
تحتوي معظم برامج التسويق بالعمولة الآن على شروط وأحكام صارمة بخصوص كيفية الحصول على العملاء المحتملين، كما يوجد أساليب محددة محظورة، مثل تركيب برنامج تجسس أو برنامج إعلاني يعيد توجيه كل استفسارات البحث عن منتج معين إلى صفحة المُسوّق بالعمولة. بعض برامج التسويق بالعمولة وصلت لدرجة تحديد كيف يجب مناقشة المنتج أو الخدمة في المحتوى قبل المصادقة على رابط المُسوق بالعمولة.
إذن، يتطلب برنامج التسويق بالعمولة الفعّال دراسة متأنية ومدروسة، فالشروط والأحكام يجب أن تكون مُحكمة، خاصة لو كانت الاتفاقية التعاقدية تنص على الدفع مقابل عدد النقارات وليس المبيعات. إن احتمالية وقوع احتيال في التسويق بالعمولة ممكنة، فالمُسوقين المحتالين يمكنهم الاستيلاء على أسماء نطاقات ذات تهجئة خاطئة، والحصول على عمولة مقابل إعادة التوجيه للموقع الصحيح، كما يمكنهم ملئ استمارات التسجيل أونلاين بمعلومات زائفة أو مسروقة، ويمكنك شراء adWords بمصطلحات البحث التي تحصل الشركة فيها على ترتيب مرتفع، وغيرها من الأساليب الأخرى. حتى لو كانت الشروط والأحكام واضحة، يتطلب برنامج التسويق بالعمولة أن يراقب أحد المسوقين ويطبق القواعد الموضوعة. وفي المقابل، ستتمكن الشركة من التعاون مع أشخاص محفَزين ومبدعين يساعدونها على بيع منتجاتها وخدماتها إلى العالم.

 

المصادر:
https://www.investopedia.com/terms/a/affiliate-marketing.asp

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *