مفاهيم

الرصيد التعويضي

إن الرصيد التعويضي (Compensating Balance) هو أقل مبلغ وديعة يجب على المقترض الاحتفاظ به في حسابه المصرفي. يمثّل الرصيد التعويضي عادةً نسبة من إجمالي القرض، وتُحفَظ الأموال عادةً في حساب إيداع كحساب توفير أو حساب جاري.

إن مطلب الرصيد التعويضي شائع في قروض الشركات أكثر من قروض الأفراد، ولا يستطيع المقترض استخدام الأموال ولكن عليه أن يفصح عنها في الملاحظات المكتوبة في بياناته المالية.

إن الرصيد التعويضي هو ميزة وعيب في نفس الوقت بالنسبة للمقترض، لأنه سيحصل على القرض بسعر فائدة أقل عادةً، ولكن يجب أن يدفع فائدة على مبلغ القرض بالكامل، بما في ذلك الرصيد الذي لا يمكنه إنفاقه.

يمكن منح القرض ذي الرصيد التعويضي إلى فرد أو شركة ذات تقييم ائتماني ضعيف، وبخلاف ذلك، سيُفرض سعر فائدة أعلى على القروض التي سيحصلون عليها أو قد يُرفض طلبهم للحصول على قرض من الأساس.

إن الرصيد التعويضي يقلل المخاطر التي يتعرض لها المُقرض لأنه يُمكّنه من استرجاع جزء من القرض في حالة التخلف عن السداد.

القواعد المحاسبية للأرصدة التعويضية

إن القواعد المحاسبية للتقارير المالية تطلب الإبلاغ عن الأرصدة التعويضية بشكل منفصل عن الأرصدة النقدية في البيانات المالية الخاصة بالمقترض إذا كان مبلغ الرصيد التعويضي ماديًا. يُعرّف المبلغ المادي بأنه مبلغ كبير بما يكفي للتأثير على رأي الشخص الذي يقرأ البيان المالي.

يُبلغ عن الأرصدة التعويضية في البيانات المالية كنقدية مُقيّدة عادةً، والنقدية المقيدة هي أموال مخصصة لهدف معين، وبالتالي غير متاحة للاستخدام الفوري أو الاستخدام في الأعمال بصفة عامة.

وضع مشتريات المخزون في الاعتبار

افترض أن متجر ملابس يحتاج حد ائتماني بقيمة 100 ألف ريال لإدارة التدفق النقدي التشغيلي كل شهر، ويخطط المتجر لاستخدام الحد الائتماني في شراء المخزون في بداية الشهر، ثم سداد الرصيد بالأموال الناتجة عن المبيعات خلال الشهر.

يوافق البنك على فرص سعر فائدة أقل على الحد الائتماني إذا أودع متجر الملابس 30 ألف ريال كرصيد تعويضي.

يُقرض البنك الرصيد التعويضي الخاص بمتجر الملابس إلى مقترضين آخرين، ويربح من الفارق بين الفائدة التي يجنيها منه، وسعر الفائدة المنخفض الذي يدفعه متجر الملابس.

مثال على الإدارة النقدية

بعد تطبيق الحد الائتماني، يحتاج المتجر إلى إدارة التدفق النقدي لتقليل مصروف الفائدة الذي يدفعه مقابل الحد الائتماني إلى أدنى حد ممكن.

افترض مثلاً أن سعر الفائدة على الحد الائتماني كان 6% سنويًا، ويبدأ المتجر الشهر برصيد نقدي 20 ألف ريال، ويقدّر المتجر مبيعات الشهر بحوالي 50 ألف ريال، ويحتاج إلى شراء مخزون بـ 40 ألف ريال لتلبية طلبات العملاء.

ونظرًا لأن المتجر يحتاج 20 ألف ريال رصيد نقدي للنفقات الأخرى، اقترض المالك 40 ألف ريال من الحد الائتماني لشراء المخزون. يدفع معظم العملاء نقدًا أو ببطاقة ائتمان، وبالتالي يمكن سداد الحد الائتماني في الأسبوع الأخير من الشهر عادةً.

يتحمّل المتجر مصروف فائدة بسعر 6% على الـ 40 ألف ريال، ويواصل المتجر الاقتراض من الحد الائتماني في بداية كل شهر لشراء المخزون.

المصدر:

https://www.investopedia.com/terms/c/compensating-balance.asp