مفاهيم

التغذية الراجعة السلبية

التغذية الراجعة السلبية (Negative Feedback) تنبع في الأسواق المالية من نمط سلوك الاستثمار المتضارب، فالمستثمر الذي يستخدم استراتيجية التغذية الراجعة السلبية قد يشتري الأسهم عندما تنخفض الأسعار ويبيع عندما ترتفع الأسعار، وهو عكس ما يفعله معظم الناس. تساعد التغذية الراجعة السلبية في جعل الأسواق أقل تقلبًا. ونقيضها هي التغذية الراجعة الإيجابية (positive feedback) حيث تدفع عقلية القطيع (Herd Mentality) الأسعار المرتفعة للارتفاع والأسعار المنخفضة للانخفاض.

 

تشير التغذية الراجعة السلبية على المستوى الفردي إلى نمط سلوك ناتج عن تحقيق المستثمر لنتيجة سلبية مثل تنفيذ تداول خاسر، يدفعه إلى التشكيك في مهاراته، وتثبطه عن الاستمرار في التداول. إن وضع خطة تداول عقلانية والالتزام بها يساعد المستثمرين على تعزيز ثقتهم بأنفسهم وتجنُب الوقوع في حلقة تغذية راجعة سلبية حتى عند تنفيذ تداول خاسر.

يعتقد الكثير من الناس أن الأسواق المالية يمكن أن تظهر سلوكيات حلقة تغذية راجعة، ووضعوا نظرية لتفسير المبادئ الاقتصادية لها. أصبح مفهوم حلقات التغذية الراجعة شائعًا في مجالات التمويل الأخرى بما في ذلك التمويل السلوكي ونظرية الأسواق الرأسمالية.

حلقة التغذية الراجعة هي مصطلح شائع الاستخدام لوصف كيفية استخدام مُخرَج عملية ما كمُدخَل جديد لنفس العملية. ومثال على حلقة التغذية الراجعة السلبية هو الموقف الذي يؤدي فيه الفشل إلى مزيد من الفشل.

على سبيل المثال، وضع متداول خطة لشراء سهم بعد تجاوز سعره لمستوى “المتوسط المتحرك لـ 50 يومًا” بعد أن قرر المتداول أن هذا السعر يُعتبر نقطة ممتازة لدخول السوق بناء على التحليل التاريخي للتداولات السابقة، ولكن المتداول بدأ التداول وتعرّض لأربعة خسائر متتالية فورًا. دفعته تلك الخسائر إلى الشعور بمشاعر سلبية، وبدأ التشكيك في استراتيجيته. وبعد هذه الخسائر، قرر المتداول اتباع سياسة معاكسة تمامًا لاستراتيجيته الأولى مما أدى إلى تعرضه لخسائر أكبر. إن الإجراء المنطقي هنا هو إما التوقف عن التداول لفترة وإعادة تقييم الأمور أو عدم الاستسلام بسبب بعض الخسائر العشوائية والأداء الضعيف.

إن التغذية الراجعة السلبية في الأسواق المالية تزداد أهميتها في فترات الاضطرابات، إذ تزداد الأسواق تقلبًا خلال لحظات عدم اليقين نظرًا لميل البشر لاتخاذ ردود أفعال مبالغ فيها عندما يتعلق الأمر بالخوف والطمع، يوضح الذعر أثناء فترات تصحيحات الأسواق الجادة ذلك بوضوح، وتصبح التغذية الراجعة السلبية – حتى بالنسبة للقضايا الحميدة –حلقة سلبية تتغذى على نفسها، فالمستثمرين الذين يرون ذعر الآخرين يصابون بالذعر بدورهم ويخلقون بيئة يصعب عكسها.

 

 

المصدر: www.investopedia.com

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *