مفاهيم

الجرد الدوري

الجرد الدوري (Periodic Inventory) هو طريقة لتقييم المخزون لأغراض الإبلاغ المالي، ويتم فيه جرد فعلي للمخزون في فترات زمنية محددة. هذه الطريقة تأخذ مخزون أول الفترة، وتضيف عليه مشتريات المخزون الجديدة خلال الفترة، ويطرح منه مخزون نهاية الفترة وذلك لحساب تكلفة البضاعة المباعة (Cost of goods sold) (COGS).

بموجب نظام الجرد الدوري لن تعرف الشركة مستويات مخزون وحداتها، ولا تكلفة بضاعتها المباعة إلا بعد اكتمال عملية الجرد الفعلية. وقد يكون هذا النظام مقبولاً في الأعمال ذات العدد القليل من وحدات المخزون (Stock keeping unit) (SKU) في سوق بطيء الحركة، ولكن بالنسبة لجميع الأعمال التجارية الأخرى يعتبر نظام الجرد المستمر أفضل من نظام الجرد الدوري للأسباب التالية:

  • يقوم النظام المستمر بتحديث دفتر الأستاذ بأصول المخزون في نظام قاعدة بيانات الشركة بشكل مستمر مما يعطي الإدارة رؤية فورية للمخزون بينما النظام الدوري يستغرق وقتًا طويلًا، ويقدم أرقامًا قديمة أقل فائدة للإدارة.
  • يُحدّث النظام المستمر تكلفة البضاعة المباعة باستمرار عند حدوث حركات في المخزون لكن النظام الدوري لا يمكن أن يعطي أرقامًا دقيقة لتكلفة البضاعة المباعة بين فترات الجرد.
  • يتعقب نظام الجرد المستمر عناصر المخزون الفردية بحيث لو ظهرت منتجات معيبة مثلاً يُحدد مصدرها بسرعة بينما نظام الجرد الدوري فمن المرجح أنه لا يسمح بإيجاد حل سريع.
  • يعتمد نظام الجرد المستمر على التكنولوجيا، ويمكن عمل نسخة احتياطية للبيانات، وتنظيمها، ومعالجتها للحصول على تقارير معلوماتية بينما نظام الجرد الدوري يعد نظامًا يدويًا، وأكثر عُرضة للأخطاء البشرية، وقد تُفقد البيانات أو توضع في أماكن خاطئة.

 

اعتبارات خاصة: تكلفة البضاعة المباعة (COGS)

إن تكلفة البضاعة المباعة هي حساب أساسي في قائمة الدخل لكن الشركة التي تستخدم نظام الجرد الدوري لن تعرف المبالغ لسجلاتها المحاسبية إلا بعد انتهاء الجرد الفعلي.

ستتفاوت تكلفة البضاعة المباعة مع مستويات المخزون حيث الشراء بكميات كبيرة في كثير من الأحيان يكون أرخص للشركة إن كان لديها مساحة تخزين كافية لاستيعابها.

لنفترض أن مخزون أول المدة للشركة يبلغ 500،000 ريال في الأول من يناير. واشترت الشركة مخزونًا بقيمة 250،000 ريال خلال فترة ثلاثة أشهر، وبعد الجرد الفعلي تم تحديد مخزون آخر المدة بما قدره 400،000 ريال في 31 مارس ، والذي سيصبح مخزون أول المدة للربع التالي من العام. بناء على ذلك، ستكون تكلفة البضاعة المباعة للربع الأول من العام 350،000 ريال (500،000 ريال مخزون أول المدة + 250،000 ريال المشتريات – 400،000 ريال مخزون آخر المدة).

نظرًا للتناقضات الزمنية التي تحدث عند تطبيق طريقة الجرد الدوري يقع على عاتق المدير أو صاحب العمل مسؤولية مراقبة مخزون الفترة إذا كان من المنطقي لصافي الدخل (Bottom line) (Net income) تخصيص ساعات لجرد المخزون يوميًا أو أسبوعيًا أو شهريًا أو سنويًا.

 

 

المصدر: www.investopedia.com

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *