مفاهيم

العولمة

تمثل العولمة (Globalization) التكامل العالمي للتجارة الدولية والاستثمار وتكنولوجيا المعلومات والثقافات. وهي مدفوعة بسياسات حكومية تهدف إلى فتح اقتصادات محلية ودولية لتعزيز التنمية في البلدان الفقيرة ورفع مستويات المعيشة لشعوبها. ومع ذلك، فإن الشركات متعددة الجنسيات في العالم الغربي استفادت من  السوق الحرة الدولية التي تم إنشاؤها نتيجة لهذه السياسات وبشكل رئيسي على حساب الشركات الصغيرة والثقافات والأشخاص العاديين.

 

ومن خلال العولمة، يمكن للشركات الحصول على ميزة تنافسية من انخفاض تكاليف التشغيل والوصول إلى المواد الخام الجديدة والأسواق الإضافية. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن للشركات متعددة الجنسيات تصنيع وشراء وبيع السلع في جميع أنحاء العالم. على سبيل المثال، يمكن لشركة تويوتا للسيارات ومقرها في اليابان تصنيع قطع غيار السيارات في العديد من البلدان النامية المختلفة، وشحن أجزاء إلى بلد آخر للتجميع، ومن ثم بيع السيارات النهائية إلى أي دولة.

 

اهم عنصر لتطور وانتشار مفهوم العولمة

 

التكنولوجيا هي اهم عنصر رئيسي في انتشار العولمة بشكلها الحديث. وقد أدت أوجه التقدم في مجال تكنولوجيا المعلومات وتدفق المعلومات عبر الحدود إلى زيادة وعي السكان بالاتجاهات الاقتصادية وفرص الاستثمار. وقد أدى التقدم التكنولوجي، مثل التحويل الرقمي، إلى تبسيط وتسريع عملية نقل الأصول المالية بين البلدان.

 

جوانب متعدد لمفهوم العولمة

 

والعولمة أيضا ظاهرة اجتماعية وثقافية وسياسية وقانونية. ومن الناحية الاجتماعية، تمثل العولمة ترابطا أكبر بين سكان العالم. ومن الناحية الثقافية، تمثل العولمة تبادل الأفكار والقيم بين الثقافات، بل والاتجاه نحو تنمية ثقافة عالمية واحدة. ومن الناحية السياسية، حولت العولمة الأنشطة السياسية التي تضطلع بها البلدان إلى المستوى العالمي من خلال المنظمات الحكومية الدولية مثل الأمم المتحدة ومنظمة التجارة العالمية. وفيما يتعلق بالقانون، غيرت العولمة طريقة إنشاء القانون الدولي وتطويره.