مفاهيم

الفترة المحاسبية

الفترة المحاسبية (Accounting Period) هي فترة زمنية ثابتة يتم فيها تنفيذ المهام المحاسبية وتجميعها وتحليلها خلال سنة تقويمية أو سنة مالية. الفترة المحاسبية مفيدة في الاستثمار لأن المساهمين المحتملين يحللون أداء الشركة من خلال بياناتها المالية التي تستند إلى فترة محاسبية ثابتة.

هناك عادةً فترات محاسبية متعددة تعتمد على حسب نشاط المنشأة فهناك شركات تكون فتراتها المالية تبدأ من شهر يناير و بعض الشركات تبدأ فترتها المالية في شهر يوليو، وفي بعض الحالات تكون بداية نشاط الشركة في شهر أغسطس كما في المدارس المنشاءات التعليمية ، وبالاضافة إلى ما سبق تقوم بعض الشركات بإستخدام التقويم الهجري كفترة محاسبية وتبدأ من شهر محرم وتنتهي في شهر ذو القعده. ويقصد بالسنة التقويمية هي الفترة التي تبدأ من شهر يناير (1) وتنتهي بنهاية شهر ديسمبر (12) من نفس العام، أما السنة المالية فيتم إختيار اي شهر من السنة وتنتهي السنة المالية بمرور 12 شهر من بداية السنة المالية.

الفترات المحاسبية في القوائم المالية

في بداية الفترة المحاسبية تظهر قائمة المركز المالي بأرصدة إفتتاحية وهي نفس الأرصده الإقفالية للفترة السابقة. على سبيل المثال، ضمن حسابات الأصول المتداولة حساب المخزون ويظهر المخزون برصيد إفتتاحي بنفس الرصيد الختامي للعام السابق، وأي عملية شراء جديدة لمخزون يتم إضافتها للرصيد الافتتاحي وكذلك أي عملية سحب من المخزون يتم تخفيضها من الرصيد الافتتاحي، وفي نهاية الفترة يكون رصيد المخزون كالتالي ( رصيد أول المدة + شراء مواد مخزون – مواد مخزون تم بيعها – اي تلفيات أو فقد = رصيد آخر المدة)

أما في قائم الدخل (قائمة الأرباح والخسائر) يظهر الحساب بدون أي رصيد إفتتاحي. فعلى سبيل المثال، حساب الايردات يظهر بداية الفترة برصيد (0) ريال وخلال الفترة المحاسبية يزيد الحساب بعمليات البيع و ينقص بالمردودات (المرتجعات) و الخصم المسموح به.

 

التوافق بين الفترة المحاسبة و أساس الإستحقاق

العمل بالفترات المحاسبية يحقق للمنشأة قياس النمو والاستقرار وكذلك الربحية من خلال مقارنة مع الفترات السابقة، وبالاضافة إلى ذلك فهو يتفق مع أساس الإستحقاق المحاسبي حيث بالإمكان الاعتراف بمصروف إستهلاك في الفترة الحالية عن أصل تم شراءه في فترات سابقة بحيث يدعم أحد مبدأ المحاسبة وهو مبدأ المقابلة (مقابلة الايراد مع المصروف) مما يمكن للمطلع على القوائم المالية عمل مقارنة متوازنه مع كافة الفترات السابقة.

مبدأ المقابلة

القاعدة المحاسبية الرئيسية المتعلقة باستخدام الفترة المحاسبية هي مبدأ المقابلة. ويقضي مبدأ المقابلة بأن يتم إثبات المصروفات في الفترة المحاسبية التي تكبدت فيها المصروفات فعليا وأن جميع الإيرادات المرتبطة بها التي تحققت نتيجة لتلك المصروفات يتم تسجيلها في نفس الفترة المحاسبية. على سبيل المثال، الفترة التي يتم فيها تسجيل تكلفة السلع المباعة هي نفس الفترة التي يتم فيها الإعتراف الإيرادات لنفس السلعة.