مفاهيم إقتصادية

مؤشر البؤس

ما هو مؤشر البؤس ( Misery Index)؟ وكيف كانت تتم طريقة حسابه في بداياته؟

كانت طريقة قياس مؤشر البؤس سابقاً تتم بجمع معدل التضخم مع معدل البطالة، وذلك في السبعينات كمقياس للصحة الاقتصادية للولايات المتحدة الأمريكية.

تم إنشاء مؤشر البؤس الأول من قبل الاقتصادي “آرثر أوكون”  الذي شغل منصب الرئيس الثاني لمجلس المستشارين الاقتصاديين للرئيس “ليندون بي. جونسون ” و أستاذ في جامعة ييل. ويُستخدم مؤشرالبؤس في كمؤشر يعطي لمحة سريعة للصحة النسبية للاقتصاد. كلما ارتفع المؤشر، ازداد البؤس الذي يشعر به الناخب العادي. خلال حملة عام 1976 لرئيس الولايات المتحدة، قام المرشح “جيمي كارتر: بتعميم مؤشر “أوكون” للبؤس كوسيلة لانتقاد خصمه، “جيرالد فورد”. وبحلول نهاية إدارة “فورد”، كان مؤشر البؤس مرتفعًا نسبيًا بنسبة 12.7٪، مما أوجد هدفًا مغريًا “لكارتر”. خلال حملة الانتخابات الرئاسية عام 1980، أشار “رونالد ريجان” إلى أن مؤشر البؤس قد ازداد تحت قيادة “كارتر”.

يعتبر مؤشر “أوكون” للبؤس مقياسًا معيبًا للظروف الاقتصادية التي يمر بها الشخص العادي لأنه لا يتضمن بيانات النمو الاقتصادي. بالإضافة إلى ذلك، يرى بعض المنتقدين بأن مؤشر البؤس هو الذي يعزي عدم الارتياح الذي يعزى إلى معدل البطالة، لأن التضخم ربما يكون له تأثير أقل على التعاسة لأن سياسة الاحتياطي الفيدرالي كانت أكثر فعالية فيما يتعلق بإدارة التضخم في العقود الأخيرة. وبغض النظر عن ذلك  فمن الذكي بالنسبة للمستثمرين بناء صندوق للطوارئ في حالة حدوث انكماش اقتصادي أو فقدان وظيفة.

أحدث الإصدارات من مؤشر البؤس

تم تعديل مؤشر البؤس عدة مرات، أولًا في عام 1999 من قبل “روبرت هارون” ، الاقتصادي في جامعة هارفارد، الذي أنشأ مؤشر “Barro” للبؤس ، والذي يتضمن بيانات أسعار الفائدة والنمو الاقتصادي لتقييم رؤساء ما بعد الحرب العالمية الثانية.

في عام 2011 ، بنى “ستيف هانكه” ، الخبير الاقتصادي في جامعة جونز هوبكنز ، مؤشر “باري” للبؤس وبدأ في تطبيقه على دول خارج الولايات المتحدة. مؤشر “هانكي” السنوي المُعدل هو مجموع البطالة والتضخم ومعدلات إقراض البنوك ، ناقص التغير في الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي للفرد. ينشر “هانكي” قائمته العالمية لمعدلات البؤس سنوياً للدول الـ 95 + التي تقوم بالتبليغ عن البيانات ذات الصلة في الوقت المناسب. وجاءت قائمته من أكثر دول العالم بؤسًا وسعادة في فنزويلا وسوريا والبرازيل والأرجنتين ومصر من بين أكثر البلدان بؤسًا. صنفت الصين ومالطا واليابان وهولندا وتايلاند على أنها أسعد البلدان.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *