مفاهيم

الأرباح

الربح (Profit) هو المدخولات المالية والتي تتحقق عندما يتجاوز مبلغ الإيرادات المكتسبة من النشاط التجاري مبلغ النفقات، والتكاليف والضرائب اللازمة للحفاظ على النشاط التجاري. وأي أرباح يتم تحقيقها تذهب إلى مالكي النشاط التجاري، والذين لهم الخيار في صرفها أو إعادة استثمارها في النشاط أو الاحتفاظ بها لأنفسهم. باختصار، قد يتم احتساب الربح على أنه عندما تزيد إجمالي الإيرادات على إجمالي المصروفات.

الربح هو المال العائد من النشاط التجاري بعد حساب كل المصاريف والنفقات على النشاط. وبغض النظر إذا كان النشاط التجاري عبارة مشروع عائلي صغير أو شركة متعددة الجنسيات متداولة علناً في الأسواق المالية، فإن تحقيق الربح المستمر هو هدف كل شركة. نتيجة لذلك، يعتمد الكثير في أداء النشاطات التجارية على الربحية في أشكالها المختلفة. وقد يهتم بعض المحللين بالربحية على أعلى مستوى، بينما يهتم آخرون بالربحية قبل النفقات، مثل الضرائب والفوائد، والبعض الآخر يهتم فقط بالربحية بعد دفع جميع المصروفات.

هناك ثلاثة أنواع رئيسية من الأرباح التي يحللها المحللون: مجمل الربح، الأرباح التشغيلية وصافي الربح. يعطي كل نوع للمحلل مزيدًا من المعلومات حول أداء الشركة، خاصة عند مقارنتها بفترات زمنية أخرى والمنافسين في المجال. يمكن العثور على مستويات الربحية الثلاثة في قائمة الدخل.

مجمل الربح، الأرباح التشغيلية وصافي الربح:

المستوى الأول من الربحية هو مجمل الربح وهو المبيعات مطروح منها تكلفة البضاعة المباعة. وتعتبر المبيعات هي البند الأول في قائمة الدخل، ويتم إدراج تكلفة البضائع المباعة الاجمالية بشكل عام أسفلها مباشرة. على سبيل المثال، إذا كان لدى الشركة الاولى 100000 ريال مبيعات و 60000 ريال هي تكلفة البضاعة المباعة، فهذا يعني أن مجمل هو 40.000 ريال، أو 100000 ريال ناقص 60.000 ريال. ولو قسمنا مجمل الربح البالغ 40000 ريال على المبيعات والتي تبلغ 100000 ريال سوف يكون نسبة مجمل الربح هي  40%.

المستوى الثاني من الربحية هو الربح التشغيلي أو الأرباح التشغيلية. فيتم احتساب الربح التشغيلي عن طريق خصم مصروفات التشغيل من إجمالي الربح. فينظر إلى الربحية من مجمل الربح بعد خصم المصاريف التشغيلية، وينظر إلى الربحية من الأرباح التشغيلية بعد خصم المصاريف المباشرة. هذه المصاريف مثل المصروفات الإدارية. فإذا كان لدى الشركة الأولى في المثال في الأعلى 20000 ريال في المصروفات العمومية والإدارية، فإن الربح التشغيلي هو 40000 ريال ناقص 20000 ريال، أي ما يعادل 20.000 ريال. ولو قسمنا الربح التشغيلي البالغ 20000 ريال على المبيعات والتي تبلغ 100000 ريال سوف يكون نسبة مجمل الربح هي 20%.

المستوى الثالث من الربح هو صافي الربح أو صافي الدخل. فصافي الربح هو الدخل المتبقي بعد دفع جميع المصروفات، بما في ذلك الضرائب والفوائد. فإذا كانت الفوائد تبلغ 5000 ريال، وكانت الضرائب تبلغ 5000 ريال، يتم حساب صافي الربح عن طريق خصم كلاهما من الربح التشغيلي. في مثال الشركة الاولى، تكون الإجابة بـ 20.000 دولار مطروحًا منها 10.000 ريال أي أنه سوف يكون الناتج يساوي 10000 ريال. ولو قسمنا الربح التشغيلي البالغ 10000 ريال على المبيعات والتي تبلغ 100000 ريال سوف يكون نسبة مجمل الربح هي 10%.

كتابة:

أ. أريج الحربي

المصدر:

www.investopedia.com

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *